اتصل بنا أرسل مقال

القدس11°
رام الله10°
الخليل10°
غزة14°
القدس11°
رام الله10°
الخليل10°
غزة14°
4.62جنيه إسترليني
4.7دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.98يورو
3.33دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.62
دينار أردني4.7
جنيه مصري0.21
يورو3.98
دولار أمريكي3.33

(( لماذا القدس تستحق منا أكثر )) ؟!!!/ عبد الرحيم محمود جاموس

منذ بداية وعينا ونحن نُتخَمُ يومياً بالقراءة والكتابة عن القدس، والتغني بالقصائد والأشعار والآيات الكريمة والأحاديث الشريفة ... عن مكانة القدس الشريف والتعريف بأهميتها التاريخية والجغرافية والدينية ... التي لا تخفى على أحد منا ... وقد جرى استصدار عشرات ومئات القرارات والتوصيات الفلسطينية والعربية والإسلامية والدولية بشأنها، والتي لم تشق أي منها طريقها للتنفيذ بعد ... وشكلت اللجان المحلية والعربية والإسلامية باسم القدس ... وأسست مراكز الأبحاث والدراسات للعناية بالقدس تاريخياً وجغرافياً ودينياً وسياسياً وقانونياً ... ولكن كل هذا الجهد لم يثمر وذهب هباءً منثوراً ... لم يغير شيئاً قيد أنملة من وضع القدس التي أصبحت عليه منذ وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في الرابع من حزيران للعام ألف وتسعمائة وسبع وستين، ولم يستطع تعطيل عجلة التهويد ومصادرة هويتها العربية والإسلامية، فعجلة التهويد وطمس الهوية العربية الإسلامية للمدينة المقدسة التي تقودها الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة تجرِ على قدم وساق، حيث توضع الخطط والسياسات والاستراتيجيات والميزانيات البلدية والحكومية الإسرائيلية موضع التنفيذ وترصد لتنفيذها الميزانيات اللازمة لتحقيق أهداف وأغراض هذه السياسات والاستراتيجيات الجهنمية على كل المستويات السياسية والاقتصادية والسكانية والعمرانية والتي في غالب الأحيان يجرِ البدء في تنفيذها قبل الإعلان عنها، فالفعل في شأن تهويد القدس بالنسبة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي يسبق الإعلان عنه، فلا يتكلمون عما يتوجب عمله مثلنا ...! بل يفعلون ما يتوجب إزاء تنفيذ سياسات الطمس للهوية العربية والإسلامية للقدس، سعياً لتحقيق هدف التهويد للمدينة المقدسة ... فالحقائق على الأرض هي التي تتكلم عندهم وليست المقالات والخطابات والقصائد والقرارات والتوصيات ( غير التنفيذية ) التي أَدّمنا سماعـها من الجانب الفلسطيني والعربي والإسلامي والدولي ... يكفي أن نذكر هنا على سبيل المثال ما رصده الممول اليهودي الصهيوني الأمريكي مسكوفيتش الذي التزم بالتبرع بستة عشر مليار دولار أمريكي لدعم الاستيطان في القدس ولدعم سياسات تهويدها ... هذا عدا عن الموازنات الرسمية الإسرائيلية البلدية والحكومية التي ترصد سنوياً لهذا الشأن، ونحن نقابل كل ذلك ببيانات الشجب والاستنكار والإدانة التي لم تستطع أن توقف أو تؤثر في سياسات التهويد الجارية لطمس الهوية العربية وتدنيس المقدس في القدس الشريف ...


 


لماذا القدس ؟!


لماذا كل هذا الاستهداف لهذه المدينة المقدسة ؟ لن نجد صعوبة في الإجابة على هذه التساؤلات المشروعة وغيرها، فالقدس بالنسبة لفلسطين بمثابة الروح من الجسد، فمن يمتلك القدس سيمتلك فلسطين، ومن لا يمتلك القدس لن يمتلك فلسطين، فالمعركة اليوم هي معركة القدس قبل أي قضية أخرى، فأي كيان فلسطيني سينشأ مستقبلاً تستثني منه القدس، سوف لا يعني شيئاً، ولكن أي كيان فلسطيني سينشأ مهما كانت مساحته، إذا اشتمل على  القدس عاصمة أبدية له، سيكون كياناً فلسطينياً عربياً إسلامياً حقيقياً قادراً على استعادة ما تبقى ...


لقد جرى تبرير الحروب الصليبية في القرنين الحادي عشر والثاني عشر الميلاديين بهدف السيطرة على القدس، كما يجري تبرير الغزوة الصهيونية الاستعمارية الحديثة أيضاً بالعودة إلى القدس والسيطرة عليها، لقد سقطت القدس في يد الصليبيين سنة 1093م وحررت بعد معركة حطين بقيادة صلاح الدين الأيوبي سنة 1187م، أي بعد احتلال دام أربعة وتسعين عاماً، وكانت بداية فَقْدِ الصليبيين لكاملِ سَيطرتهم على فلسطين ومنطقة بلاد الشام والساحل المصري، ولم تكتمل عملية التحرير هذه إلا في عام 1238م أي بعد واحد وخمسين عاماً من تحرير القدس على يد القادة المماليك قطز والظاهر بيبرس.


 


لقد أدرك الفلسطينيون والعرب والمسلمون أهمية ومعنى القدس، فهل سيدركون ما يتوجب عليهم فعله إزائها ؟! لمواجهة سياسات الاستيطان والعزل والتغيير الديمغرافي والتهويد الذي تواصل تنفيذه سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مستوى مدينة القدس ومحيطها الفلسطيني ...


 


يجب أن يجرِ تجاوز سياسات البيانات والقرارات والتوصيات العربية (( الغير تنفيذية )) التي اعتدنا عليها والتي لا تساوي قيمة الأحبار التي تكتب بها، وأن ننتقل إلى وضع سياسات واستراتيجيات تنفيذية، ترصد لها الموازنات اللازمة لكسب معركة القدس، تبدأ من القدس وفي القدس أولاً، وتتمثل في دعم وتثبيت الإنسان المقدسي في القدس، المسلم والمسيحي على السواء، للصمود في تلك المدينة المقدسة والحفاظ على هويتها العربية والإسلامية وإفشال مخططات التهويد الجارية بحقها، لأن الذي يعطي المكان هويته هو الإنسان الذي يعيش عليه، كما الذي يعطي المقدس مكانته هو المؤمن الذي يؤم المكان المقدس ليؤدي فيه عباداته ... فلا قدسَ ولا مقدسات بدون مقدسيين مؤمنين عرباً مسلمين ومسيحيين، ومن هنا تبدأ خطة المواجهة، والدعم لا يأتي بالبيانات وإنما بالأفعال والأموال التي تُمكنُ هذا الإنسان المقدسي من الصمود والتحدي في مواجهة سياسات التطهير العرقي والتهويد وإرهاب الدولة الصهيوني المنظم.


 


هذا الإنسان المقدسي الذي نراهن عليه في معركتنا المصيرية فلسطينياً وعربياً وإسلامياً في مواجهة المشروع الصهيوني في القدس خاصة وفي فلسطين عامة، فالصرخة التي عبر عنها الأخ / أحمد قريع / عضو اللجنة التنفيذية لـ م.ت.ف ورئيس دائرة شئون القدس في مقالة له نشرت في الصحافة الفلسطينية في بحر الأسبوع الماضي (( القدس في خطر – وإسرائيل تواصل سياسة إرهاب الدولة بحق المقدسيين ))، قد جاءت بمثابة دق لناقوس الخطر يكشف عما وصلت إليه حالة القدس جغرافياً وديمغرافياً واقتصادياً وسياسياً جراء سياسة المحتل الإسرائيلي في شأن تهويد القدس وفي شأن معركتها المصيرية التي هي معركة فلسطين ومعركة الأمتين العربية والإسلامية، فالقدس تستحق منا أن نعمل أكثر لأجلها، وليقوم الجميع منا بمراجعة ( أقواله وأفعاله من أجل القدس )، وأن يطرح على نفسه سؤال، ما العمل من أجل القدس والحيلولة دون تهويدها ؟!  


 


فلا بد من عمل حقيقي من أجل القدس، لكسب معركتها، وأول المعنيين بهذا الأمر الفلسطينيون أنفسهم وسلطتهم الوطنية، وفصائلهم المختلفة، وهذه قضية لا تحتمل الاختلاف، ثم يأتي دور الأشقاء من الدول العربية والإسلامية دولاً وشعوباً وأفراداً وما يتوجب عليهم من الإلتزام بسياسات ومواقف عملية واضحة (( وممكنة التنفيذ )) من أجل مواجهة سياسات العزل والتطهير العرقي والتهويد الجارية على قدم وساق في القدس الشريف وإنقاذها وكسب معركتها المصيرية الدائرة رحاها وبشراسة على أسنان الجرافات الإسرائيلية والمال الصهيوني السخي في هذا الشأن، فالسلام يبدأ من القدس والحرب تندلع من القدس، والقدس عاصمة فلسطين الأبدية، ومن امتلكها امتلك فلسطين، ومن امتلك فلسطين أصبح سيداً لهذا العالم، فهل وصلت صرخة القدس والمقدسيين إلى مسامعنا ؟ وهل أيقظت ضمائرنا وعزائمنا لكي نعمل أكثر من أجل القدس ؟


 


وأن ننتقل بمواقفنا وأفعالنا من ردّ الفعل إلى ساحة الفعل الحقيقية ؟ لن نيأس لأن إيماننا راسخ وأملنا بالله ثم بشعبنا وأمتنا وبكل الغيارى على الحق والعدلِ والسلام لن يخيب إن شاء الله.


 


عبد الرحيم محمود جاموس


عضو المجلس الوطني الفلسطيني


الرياض    07/01/2012م الموافق 13/02/1433هـ

اقرأ ايضا من أقلام وآراء