اتصل بنا أرسل مقال

القدس15°
رام الله14°
الخليل14°
غزة20°
القدس15°
رام الله14°
الخليل14°
غزة20°
4.44جنيه إسترليني
4.71دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.96يورو
3.34دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.44
دينار أردني4.71
جنيه مصري0.21
يورو3.96
دولار أمريكي3.34

صحفيون على خط النار .. الصحفى محمد عثمان نموذج الأبطال


لقد كانت لحظات حاسمة , بل لحظات قاتلة , وهى بالأصل لحظات مؤلمة جدا , إنها لحظات إصابة المصور الصحفى محمد عثمان ابن الخامسة والعشرين ربيعا , أثناء قيامه بواجبه المهني فى معبر ايرز فى 15/5/2011م فى ذكرى النكبة .

تعرض الصحفى والزميل العزيز محمد إلى الإصابة بنصف شلل , تلك هى الحقيقة , نعم فلقد أصابته رصاصة قاتلة حاقدة صهيونية لجسمه النظيف العفيف القوى المتين بإذن الله , فلم تشفع هذه الرصاصة لصحافته وكاميراته بل كانت لتقتله وهو يكشف زيف الاحتلال الإسرائيلى .

لم يكن الأول محمد ولم يكن الأخير فلقد سبقه شهداء وأسرى وجرحى من جيش الصحافة , هذه المهنة المغمسة بالدم وحمل الروح على الكتف , فى ظل استبداد الاحتلال وعنصريته الحاقدة ضد الصحافة والصحفيين .

انطلقنا اليوم فى وقفة صحفية مع الزميلات والزملاء إلى الأمم المتحدة فى الذكرى الأولى لإصابة زميلنا الذى يخضع للعلاج فى تركيا حتى الان , بعد أن وقفنا أمام المركز الفلسطينى لحقوق الإنسان , لنسجل موقفنا العالى وموقفنا الشرعى والقانونى بمتابعة قضية إصابة الزميل عثمان ومحاكمة مقترفى هذه الجريمة فهى إن صح التعبير ترتقى لجرائم حرب ضد البشر والحجر .

إن هذه الوقفة كانت بصمة تسجل لزميلنا وتسجل وفاء لأرواح شهداء الصحافة وإبرازا لمعاناة أسرانا الصحافيين فى سجون الاحتلال ووفاء منا لجرحانا الأبطال أبطال الصحافة , فلم يمض يوم حتى نشيع شهيد أو نرثى صحفيا , فهذه هى مأساتنا فى فلسطين .

إن الصحافة بحاجة لجهود جبارة بالمقابل للكادر الوطنى والصحفى الذى يهتم بقضية شعبه ويحملها إلى أقصى الحدود وأبعدها , فقط لأنها قضية عادلة وينتمى إليها فكما وجهنا الرأي العالمى لجرائم الإحتلال , يجب أن نجتهد أكثر فأكثر حتى نصل لحرية الصحافة والصحافيين فى فلسطين وكافة شعوب العالم .

انى أطير كل التحية والاحترام لزميلى وصديقى الغالى على قلبى " محمد عثمان " من غزة الصمود إلى تركيا التى يقيم فيها حاليا لرحلة علاج بعد الإصابة , وإذ أُطير كل التحية لأسرة الزميل وأيضا لابنه " كريم " الذى رزق بعد أن أصيب والده وكتب الله النجاة له وسلمه من كل مكروه ومن كل حاقد .

اقرأ ايضا من أقلام وآراء