اتصل بنا أرسل مقال

القدس
رام الله
الخليل
غزة11°
القدس
رام الله
الخليل
غزة11°
4.6جنيه إسترليني
4.65دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.99يورو
3.3دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.6
دينار أردني4.65
جنيه مصري0.21
يورو3.99
دولار أمريكي3.3

مصلحة السجون تتعمد المعاملة المهينة للأسرى المضربين

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء
قالت مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان اليوم الأربعاء، إن مصلحة السجون الإسرائيلية، تتعمد المعاملة المهينة واللاإنسانية ضد الأسرى المضربين عن الطعام، مشيرة إلى المعاملة القاسية واللاإنسانية التي يتعرض لها الـ12 أسيرا يخوضون الإضراب المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال.

وأوضحت المؤسسة في بيان لها بان محاميها التقى أربعة أسرى أردنيين مضربين عن الطعام خلال هذا الأسبوع، يعانون من ظروف قاسية ولاإنسانية يمرون بها أثناء إضرابهم، مشيرا إلى أن الأسرى المضربين هم: أيمن حمدان، وعماد البطران، وأيمن طبيش، ومحمد طبيش، وعادل حريبات، وحسام مطير، وعبد المجيد خضيرات، وعبد الله البرغوثي، ومحمد الريماوي، ومنير مرعي، وعلاء حماد، وحمزة عثمان.

وأضافت الضمير:" أنه يمكن اعتبار حالة هؤلاء الأسرى الأربعة كوصف للظروف المهينة واللاإنسانية التي يعيشها الاثنا عشر أسيرا المضربين عن الطعام طوال فترة إضرابهم، وإن المعاملة المذلة من قبل مصلحة السجون هي نهج وليست أمرا جديداً."

وذكر العديد من الأسرى الذين خاضوا الإضرابات محاولات مصلحة السجون المتكررة لكسر عزيمتهم وفك إضرابهم، وإحدى هذه المحاولات كانت بتعمد حجزهم في زنازين مع السجناء المدنيين، والطبخ والأكل بالقرب منهم، والمعاملة الخشنة معهم وهم مقيدون بالأسرة في المستشفيات.

وأكدت الضمير أن هذه العقوبات التي تمارسها مصلحة السجون ضد الأسرى المضربين عن الطعام تأتي في سياق إعداد وزارة العدل الإسرائيلية لمشروع قانون (التغذية الإجبارية) للأسرى المضربين، علماً بأن اقتراح هذا القانون هو انتهاك مباشر لإعلان الجمعية الطبية العالمية المعروف بإعلان مالطا، والذي ينص على أن الطعام الإجباري أمر غير مقبول أخلاقيا أبدا، حتى لو كان الهدف منه الحماية والإفادة. كما ان التغذية التي يرافقها التهديد والإكراه أو القوة أو استخدام القيود هو شكل من أشكال المعاملة اللاإنسانية والمهينة.

وأبدت مؤسسة الضمير قلقها الشديد على حياة الأسرى المضربين عن الطعام، داعية المجتمع الدولي، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والاتحاد الأوروبي واللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى ضمان حقوق الأسرى والعمل من اجل الإفراج عنهم في أسرع وقت ممكن.

تجدر الإشارة إلى أنه بالإضافة إلى تصاعد العقوبات والمعاملة المهينة ضد الأسرى المضربين، إلا أن مصلحة السجون تتعمد أيضا منع المحامين من زيارتهم والالتقاء بهم.

اقرأ ايضا من الأسرى