اتصل بنا أرسل مقال

القدس10°
رام الله
الخليل
غزة15°
القدس10°
رام الله
الخليل
غزة15°
4.61جنيه إسترليني
4.66دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.99يورو
3.31دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.61
دينار أردني4.66
جنيه مصري0.21
يورو3.99
دولار أمريكي3.31

تطعيم الأسرى: ما بين رفض وزير الأمن وموافقة وزير الصحة الإسرائيلي

عبد الناصر فروانة

  • بقلم/عبد الناصر عوني فروانة
  • رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى
  • وعضو لجنة ادارة الهيئة في قطاع غزة

15-1-2021

تتسارع الأحداث وتتسع دائرة الخطورة  في سجون الاحتلال الإسرائيلي، مع تفشي وباء فايروس "كورونا" بين صفوف الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، وتنقله دون معيقات أو عقبات من سجن الى آخر، فيقتحم الجدران ويتجاوز أبواب الأقسام ويدخل الغرف ويداهم الأجساد، فيصيب ويؤذي الانسان الأسير، وبات زائراً ثقيلاً ودائم الحضور بين أوساط الأسرى، ليزداد القلق على من يقبعون هناك، مع الارتفاع المتسارع في اعداد المصابين بين الأسرى في سجني ريمون والنقب، خلال الأيام القليلة الماضية، حتى وصل اجمالي عدد الأسرى المصابين بالفايروس منذ انتشار الجائحة في المنطقة إلى قرابة (250) أسير، وفقا للرواية الإسرائيلية، فيما الوقائع تُشير والأسرى يؤكدون بأن الأعداد قد تكون أكثر من ذلك وهي مرشحة للارتفاع، وهذا ما يفاقم من مأساتهم ويزيد من توترنا وخشيتنا عليهم.

وفي ظل تواتر الأنباء عن تزايد أعداد الأسرى المصابين بفايروس "كورونا"، يُطلعنا الاعلام العبري  مساء يوم أمس الخميس على تصريح لوزير الصحة الإسرائيلي، يولي إدلشتاين، يفيد بأنه سيتم تسليم اللقاحات المضادة لفيروس كورونا إلى مصلحة السجون اعتبارًا من الأسبوع المقبل لتطعيم الأسرى الفلسطينيين.

ويأتي هذا الإعلان بعد التصريحات العنصرية لوزير الأمن الداخلي "أمير أوحانا" والذي رفض جهاراً إعطاء الأسرى الفلسطينيين اللقاح المضاد، والاكتفاء بتطعيم السجانين والعاملين في ادارة السجون. تلك التصريحات التي قُوبلت برفض فلسطيني وتحرك قانوني، وبالمقابل أحدثت جدلا على الساحة الإسرائيلية. كما وأن التصريحات الجديدة لوزير الصحة الإسرائيلي لا تعني أنه يتمتع بإنسانية في التعامل مع القضايا الأكثر انسانية، حيث غيابه المتعمد وصمته المطبق أمام سوء الأوضاع الصحية في السجون وتردي اجراءات الوقاية والسلامة والخدمات الطبية المقدمة للأسرى منذ انتشار الجائحة.

وبغض النظر عن ما دار في اروقة السياسة والامن والقانون والاعلام في دولة الاحتلال، فانا شخصيا كنت على يقين بصدور قرار كهذا، عاجلا أم آجلا، وقد عبّرت عن ذلك خلال لقاء عبر شاشة تلفزيون فلسطين قبل أكثر من أسبوع، وكتبت على صفحتي من قَبِل حول الموضوع، واستندت في ذلك إلى ما يكفله القانون الدولي للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في مثل هكذا حالة، وما تؤكده نصوص اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة والمسؤولية التي تقع على دولة الاحتلال في توفير اللقاحات اللازمة للأسرى والمعتقلين في سجونها، والجهود المبذولة في هذا الصدد. هذا من جانب، ومن جانب آخر اعتمدت على معرفتنا بالاحتلال والذي اعتاد على الرفض المطلق بداية، ومن ثم الموافقة مع التجزئة والمماطلة والمراوغة ..الخ.

لذا فمن الأهمية بمكان التأكيد على أن الموافقة الإسرائيلية لا تعني نهاية المطاف، ويجب أن لا تكون كذلك، وذلك للأسباب التالية:

-       ان صدور قرار اسرائيلي بإعطاء الأسرى اللقاحات المضادة، هو ثمرة جهود قانونية وسياسية، ويعني انتزاعا للحق وانتصارا نظريا ومعنويا وأخلاقيا وانسانيا وقانونيا لحقوقهم المشروعة، لكنه من الناحية العملية لا يعني اعطاء كافة الأسرى اللقاحات اللازمة، فإدارة السجون ستعمل على تقسيمهم وتجزئتهم الى فئات ومراحل، ومن الممكن أن تلجأ الى المماطلة أو الضغط والمساومة.

-       ان غياب الرقابة الدولية على طبيعة اللقاح وفعاليته، وآلية اعطائه للأسرى، في ظل انعدام ثقة الفلسطينيين بإدارة السجون، يدفعنا الى التشكيك بنواياها العنصرية استنادا الى التجربة المريرة والقاسية معها ونضع كافة الاحتمالات.

لذا وفي الوقت الذي نؤكد فيه على أهمية تصريح وزير الصحة الإسرائيلي بالموافقة على اعطاء الأسرى اللقاح المضاد لفايروس كورونا، فإننا نخشى استخدامها من قبل دولة الاحتلال للتحايل على القانون الدولي والالتفاف على مطالبات المؤسسات الحقوقية والقانونية، لذا فإننا مطالبون ببذل مزيد من الجهود القانونية والسياسية من أجل ضمان وجود وفد طبي دولي محايد للإشراف على طبيعة اللقاحات وفاعليتها، وضمان توفيرها، ومراقبة اعطائها لكافة الأسرى والأسيرات، دون قيد أو شرط أو تمييز. وفي أقصر فترة ممكنة.

#عبد الناصر فروانة #تطعيم الأسرى

اقرأ ايضا من أقلام وآراء