اتصل بنا أرسل مقال

القدس15°
رام الله15°
الخليل15°
غزة16°
القدس15°
رام الله15°
الخليل15°
غزة16°
4.62جنيه إسترليني
4.62دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.98يورو
3.27دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.62
دينار أردني4.62
جنيه مصري0.21
يورو3.98
دولار أمريكي3.27

نتائج الانتخابات الفلسطينيّة، فرضيّات تثير الجدل

الانتخابات الفلسطينية.PNG

  • أسامة الأطلسي

 تستعدّ الساحة السياسية الفلسطينية إلى استقبال أوّل انتخابات تشريعيّة من نوعها منذ الانقسام التاريخي بين الضفة الغربيّة وقطاع غزّة، ومن المنتظر أن تنهي هذه الانتخابات فصلًا مريرًا من تاريخ الشعب الفلسطينيّ، وسط تشكيكات باحتمال تأجيل الانتخابات أو إلغائها من أساسها.
هذا وتشير مصادر مقرّبة من رئيس حركة المقاومة الإسلامية بقطاع غزّة، يحيى السنوار، إلى أنّ قيادات الحركة قلقة من فرضيّة إلغاء الانتخابات أو تأجيلها من جانب السلطة الفلسطينية و بإيعاز من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وذلك دون الرجوع إلى حماس بخصوص إلغاء الانتخابات والتشاور معها بهذا الصّدد. وأضافت المصادر ذاتها أنّ هذه الفرضيّة تعني انتكاس المسار الديمقراطي والعودة إلى المربع الصفر، مربع الصراع وغلق ملف المصالحة بين حركتيْ فتح وحماس، وهي فرضيّة ستكبّد فلسطين الكثير.
من ناحية أخرى، تذهب بعض التحليلات إلى أنّ الحرص الكبير لحركة حماس في إنجاح الانتخابات مأتاه ترجيح الحركة لفوزها فيها استنادًا للمعطيات المبدئيّة التي جمعتها طيلة الأسابيع الماضية. يُذكر أنّ حركة فتح، منافس حماس المباشر والأول، يعيش صعوبات كبرى في ترميم بيته الداخلي بعد سلسلة من الانقسامات التي أضعفت الحركة، حيث تتوجه فتح إلى الانتخابات التشريعية بثلاث قوائم انتخابيّة. وبخصوص إمكانية إلغاء الانتخابات من قبل فتح، تشير مصادر فلسطينية إلى وجود ضغط تسلطه الدول الداعمة لحركة فتح وللسلطة الفلسطينيّة، في حين سبق وأعلنت حماس عن دعمها لفكرة إلغاء الانتخابات أو تأجيلها في حال عدم مشاركة سكان القدس الشرقيّة في هذه الانتخابات.

#أسامة الأطلسي #الانتخابات الفلسطينيّة

اقرأ ايضا من أقلام وآراء