لماذا لجأت إسرائيل إلى استخدام طائرات مسيرة بالضفة الغربية ؟

مختص: استخدام الاحتلال طائرات مسيرة شمال الضفة دليل فشل عملية "كاسر الأمواج"

أكد المختص بالشأن الإسرائيلي عامر خليل، أن إعلان الاحتلال الإسرائيلي عن بدء إدخال طائرات مسيرة في عملياته شمال الضفة الغربية تعكس حالة الفشل في عملية ما يسمى "كاسر الأمواج".

وأوضح خليل في حديث لوكالة (APA) أن عملية "كاسر الأمواج "بدأت منذ شهر آذار/مارس الماضي، لوقف احتواء المقاومة في الضفة المحتلة من خلال الاعتقالات والاعدامات الميدانية لأبناء الشعب الفلسطيني.

وقال إن حكومة الاحتلال الإسرائيلي لجأت إلى الإعلان عن استخدام طائرات مسيرة؛ نتيجة فشلها في تحقيق أهدافها المرجوة.
ولفت خليل إلى أن تحليق الطائرات المسيرة في جنين ونابلس من الممكن أن يصعد الأوضاع بشكل أكبر مما سيؤدي إلى مزيد من الاشتعال والاشتباكات في الضفة الغربية.

مواضيع قد تهمك

وأضاف "هناك تلويح إسرائيلي في عملية واسعة شمال الضفة الغربية، تدخل في إطار الحرب النفسية والدعائية".

ويرى خليل أن الاحتلال الإسرائيلي يهدف بترويجه لشن عملية شمال الضفة الغربية لترويع أبناء الشعب الفلسطيني وردع المقاومة الفلسطينية.

وتوقع أن يشن الاحتلال عملية إسرائيلية في شمال الضفة ستستمر لأيام وليس لساعات، مشيراً إلى أن النتائج ستكون سلبية على حكومة الاحتلال.

وشدد خليل على أن أي عملية تصعيدية شمال الضفة الغربية ستفجر انتفاضة جديدة.

الجدير بالذكر أن جيش الاحتلال بدأ مساء الاثنين بتحليق طائرات مسيرة، محملة بالصواريخ فوق مناطق جنين ونابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وشاركت الطائرات في عدة عمليات للجيش الإسرائيلي مؤخراً شمال الضفة دون أن تطلق صواريخها، إلا أنها باتت جاهزة للقيام بأي استهداف في تلك المناطق، على غرار ما كان يجري في قطاع غزة.

حماس: استخدام الاحتلال طائرات مسيرة في الضفة يؤكد إصراره على ارتكاب مجزة مفتوحة

أكد الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم، أن بدء الجيش الإسرائيلي بتسيير طائرات محملة بالصواريخ بدون طيار فوق جنين ونابلس بالضفة الغربية المحتلة يؤكد إصراره على ارتكاب مجزة مفتوحة في الضفة الغربية.

وأوضح قاسم في حديث صحفي بأن الاحتلال الإسرائيلي اتبع سياسة الإعدام الميداني بشكل شبه يومي في جنين ونابلس، قبل شروعه باستخدام الطائرات المسيرة.

ولفت إلى أن الاحتلال الإسرائيلي شن هجمة شرسة ضد أبناء الشعب الفلسطيني في الآونة الأخيرة من خلال عمليات الاعتقال والإغلاق في الضفة الغربية المحتلة.

وبين قاسم على أن الاحتلال الإسرائيلي يحاول من خلال ترويجه لشن عمليات شمال الضفة الغربية ردع المقاومين والشباب الثائر في الضفة الغربية.

وقال إن هدف الاحتلال من الترويج لعمليات تصعيدية وتحليق طائرات مسيرة فوق جنين ونابلس، ترويع الشباب الثائر والمقاومين لتراجعهم عن النضال والدفاع عن النفس.

وشدد قاسم على أن كافة وسائل الاحتلال لن توقف عمل المقاومة، واستمرار النضال لاسترداد حقوق الشعب الفلسطيني المسلوبة.

واستدرك "أن ممارسات الاحتلال باغتيال أبناء شعبنا بشكل يومي لن توقف المد المتصاعد من الفعل المقاوم في الضفة الغربية".

 الديمقراطية: لجوء الاحتلال إلى المسيّرات المسلحة لقمع شعبنا تصعيد خطير يتطلب الرد الفوري

 قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في بيان أصدرته ، إن "لجوء قوات الاحتلال الإسرائيلي إلى الطائرات المسيّرة والمسلحة في قمع شعبنا الفلسطيني في الضفة، يشكل تحولاً خطيراً يعبر عن مدى وحشية دولة الاحتلال في سعيها المحموم، لقمع النهوض الشعبي في أنحاء الضفة، وتصاعد عمليات المقاومة والمجابهة ضد جنود العدو وعصابات المستوطنين".

وأضافت الجبهة: "لعلها ليست مصادقة أن تلجأ قوات الاحتلال إلى تصعيد عدوانها، وإدخال سلاح الطائرات المسيّرة والمسلحة، يوم 13/9، أي مع حلول الذكرى 29 لتوقيع اتفاق أوسلو المشؤوم الذي ولدت على يديه سلطة هزيلة للحكم الإداري الذاتي، مقيدة سياسياً واقتصادياً، وأمنياً، لصالح دولة الاحتلال وعلى حساب المصالح الوطنية لشعبنا."

ودعت الجبهة "القيادة السياسية لسلطة الحكم الإداري الذاتي، واللجنة التنفيذية، لاستخلاص العبر من النقلة الخطيرة لمستوى القمع وأدواته لدى قوات الاحتلال، ووضع حد لسياسة الانتظار والمماطلة، والشروع فوراً في اتخاذ القرارات التي تحمي شعبنا ومصالحه الوطنية، بما فيها قرارات المجلسين الوطني والمركزي بوقف العمل بالمرحلة الانتقالية لاتفاق أوسلو، والتحرر من قيوده السياسية والاقتصادية والأمنية".

الدكتور الحساينة :تهديدات الاحتلال بشن عدوان واسع على الضفة محاولة لإجهاض نهوض المقاومة

أكد الدكتور يوسف الحساينة عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، أن "الحديث حول احتمالية تنفيذ العدو الصهيوني عدوانا واسعاً على الضفة الفلسطينية الباسلة، يأتي في إطار الحرب النفسية على شعبنا ومقاومته الثائرة"، مشيراً إلى أنه "يأتي أيضا في سياق المحاولات الصهيونية الحثيثة لإجهاض حالة النهوض التي تمر بها المقاومة هناك على طريق اندلاع انتفاضة شعبية عارمة."

وبين الدكتور الحساينة في تصريح صحفي "أن التحولات المهمة التي تشهدها الساحة الفلسطينية في الضفة المحتلة لصالح مشروع الجهاد والمقاومة، بعد سنوات طويلة من محاولات التدجين والتطويع التي مورست على شعبنا وأجياله الناشئة، تؤشر إلى عمق المأزق الصهيوني وتراجع مشروعه الاستيطاني الاستعماري، عوضاً عن دلالات فشل مشروع التسوية الذي لم يجلب لشعبنا سوى مزيد من مصادرة الأراضي والتهويد."

قال "نحن نحيي الذكرى السابعة عشر لاندحار العدو الصهيوني عن قطاع غزة بفعل ضربات المقاومة وتضحيات شعبنا الباسل، ونزداد يقيناً بأن المستقبل القريب يحمل في طياته بشريات النصر والتحرير واندحار هذا الكيان عن كامل فلسطين والمنطقة".

وكانت وسائل إعلام عبرية أفادت، مساء الجمعة، بأن هناك ترتيبات داخل جيش الاحتلال لشن عدوان عسكري واسع شمال الضفة الغربية.

وقالت القناة (12) العبرية، إن "المنظومة الأمنية  في حالة تأهب قصوى قبيل الأعياد بسبب تحذيرات من عمليات فلسطينية".

وأضافت: "وفي نفس الوقت يوجد هناك ترتيبات لعملية عسكرية واسعة في شمال الضفة الغربية".

 

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء - فلسطين