مسؤول بارز في القيادة الفلسطينية يعلق على نية لابيد الاعلان عن دعم حل الدولتين

لابيد في نيويورك.jpg

علق مسؤول بارز في القيادة الفلسطينية على نية رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد الاعلان خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عن دعمه لحل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن المسؤول البارز في القيادة الفلسطينية، وأحد مساعدي الرئيس محمود عباس (أبو مازن) قوله لمراسلها جاكي حوجي:" نرحب باعتزام لابيد الترويج لحل الدولتين، لكن هذه الدعوة تتطلب خطوات عملية على الأرض، ومن العار أن تكون تصريحاته جزء من حملة انتخابية".

ومن المقرر أن يلقي لابيد، يوم الخميس، لأول مرة خطابا أمام الدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وفق إذاعة الجيش الإسرائيلي.

ونقلت الإذاعة عن مصادر مقربة من لابيد لم تسمها، إنه من المتوقع أن يقول رئيس الوزراء الإسرائيلي في خطابه أن "إسرائيل يجب أن تذهب إلى حل الدولتين".

مواضيع قد تهمك

وستكون هذه هي المرة الأولى منذ سنوات عديدة التي يتحدث فيها رئيس وزراء إسرائيلي من على منبر الأمم المتحدة عن حل الدولتين، خاصة في خضم حملة انتخابية، وفق المصدر ذاته.

ومن المقرر أن تشهد إسرائيل مطلع نوفمبر/تشرين الثاني المقبل انتخابات برلمانية هي الخامسة خلال أقبل من 4 سنوات.

مع ذلك، ليس من المتوقع أن يلتقي لابيد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الموجود أيضًا في نيويورك، بحسب المصدر ذاته.

وأشعلت التقارير حول خطاب لابيد المرتقب جدلا واسعا داخل المنظومة السياسية في إسرائيل.

وقال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عومر بارليف: "من لا يفهم أن حل الدولتين هو الحل الوحيد، فهو يدفن رأسه في الرمال، فقط إذا انفصلنا عن الفلسطينيين إلى دولتين، فإننا نتجنب تعريض المشروع الصهيوني للخطر وتحويل إسرائيل إلى دولة واحدة ثنائية القومية."

وقال النائب اليميني زئيف إلكين: "إن رؤية يائير لابيد في إقامة دولة فلسطينية في قلب الأرض إنجاز صعب وخطر كبير على أمن دولة إسرائيل ومواطنيها، إنه ليس من الخطوط الأساسية لهذه الحكومة ولن يكون من الخطوط الأساسية للحكومة المقبلة، ببساطة لن يحدث."

وقال الجنرال احتياط تسفيكا فوغل لإذاعة 103FM: "يجب طرد "الإرهابيين" من إسرائيل إلى إيران"، حسب قوله

واعتبر وزير الاستخبارات إليعاز شتيرن لإذاعة الجيش، أن "فكرة حل الدولتين هي رؤية، وهذا لا يعني أننا في صباح الغد سنعرف كيف نفعل ذلك أو نريد القيام به - لن نتنازل عن القضايا الأمنية - لن يكون للسلطة الفلسطينية سلاح جو، والمستوطنات ستبقى في الضفة".

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء - القدس المحتلة