البزم: التحقيق في حادثة "حريق جباليا" يضع أمامه جميع الفرضيات

المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني إياد البزم.jpg

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية بقطاع غزة، إياد البزم، إن اللجنة المختصة للتحقيق في حادثة "حريق جباليا" تواصل عملها منذ وقوعها مساء أمس، وأن فرق المباحث والأدلة الجنائية والدفاع المدني تعمل من أجل التوصل إلى التفاصيل كافة.

عدم تداول الشائعات

ودعا البزم في تصريحات لقناة "الأقصى"، مساء الجمعة، وسائل الإعلام والنشطاء إلى انتظار نتائج التحقيق، كما دعا المواطنين إلى التحلي بالمسؤولية والتوقف عن تداول الشائعات والمعلومات المغلوطة التي يحاول البعض من ورائها إرباك الساحة الداخلية.

وأضاف قائلًا: "منذ اللحظة الأولى لوقوع الحادث قمنا بإصدار التصريحات والبيانات الإعلامية بشأنه، حرصاً على وضع المواطن في صورة ما يجري بشكل دقيق، ولقطع الطريق على الشائعات والتأويل".

مواضيع قد تهمك

ولفت البزم إلى أن الداخلية تبذل جهودها على قدم وساق، وأنه سيتم الإعلان عن نتائج التحقيق للرأي العام حين الانتهاء منه.

جميع الفرضيات موجودة

ونبه المتحدث باسم الداخلية إلى أن التحقيق يضع أمامه جميع الفرضيات، وأن كل الاحتمالات موجودة على طاولة الجهات المختصة، مستدركًا لا نستثني أي فرضية، وكل جوانب هذه الحادثة هي قيد التحقيق.

وأوضح أنه تمت معاينة مسرح الحادث، وجمع الأدلة والاستماع لإفادات الشهود، واستخدام كل الوسائل المتوفرة لدى الجهات الأمنية المختصة للوصول لتفاصيل الحادثة كافة.

وشدد البزم على أن وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية والشرطية والدفاع المدني تُسخر كل إمكاناتها، وتبذل جهوداً كبيرة على كافة الصعد للوقوف عند مسؤولياتنا وتقديم الخدمة لأبناء شعبنا.

 

شح الإمكانيات

ونوه البزم إلى أن الحصار المفروض على قطاع غزة طال كل مناحي الحياة وتأثرت به وزارة الداخلية، وأن الدفاع المدني يعاني من شح في الإمكانيات، حيث يمنع الاحتلال دخول المعدات له منذ ما يزيد عن 15 عاماً.

وبيّن أن المعدات المتوفرة حالياً لدى جهاز الدفاع المدني تعمل منذ ما يزيد عن 20 عاماً، وقدرتها تتآكل عاماً بعد عام وبحاجة لتعزيز من أجل التعامل مع الأحداث الكبيرة التي تقع.

ووجه المتحدث باسم الداخلية رسالة للمجتمع الدولي وللمؤسسات الدولية وأحرار العالم للقيام بواجبهم الإنساني والتحرك العاجل لإدخال المعدات المتطورة للدفاع المدني وسيارات الإطفاء والإنقاذ، موضحًا أن هناك مليونان و300 ألف مواطن في القطاع بحاجة للخدمات الإنسانية للدفاع المدني.

يشار إلى أن وزارة الداخلية ، أعلنت وفاة 21 شخصاً (ارتفع العدد عقبها إلى 22 وفق مصادر طبية) جراء كبير هائل اندلع في بناية تعود لعائلة "أبو ريا" بمخيم جباليا.

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء - غزة