الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الإحتلال تثمن "القرار اللبناني" بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.jpg

حيت الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الإحتلال الإسرائيلي والابرتهايد القرار الصادر من وزارة التربية والتعليم العالي اللبنانية حول احياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني ، وذلك عبر تخصيص حصة دراسية واحدة لشرح القضية الفلسطينية وأهمية مقاومة التطبيع المجاني مع الإحتلال .

وجاء ذكر في بيان صدر عن الحملة، عشية التحضيرات لإحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف يوم الثلاثاء 29 تشرين الثاني من كل عام وجاء في هذا القرار دعوة المدرسين في المدارس الرسمية والخاصة من أجل تعريف التلاميذ على  القضية الفلسطينية وعن تضحيات الشعب الفلسطيني وعلى الاثر السلبي للتطبيع على شعبنا وحقوقه الوطنية.

وبهذه المناسبة، ثمنت الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الإحتلال الإسرائيلي والابرتهايد ممثلة بالأمين العام الدكتور رمزي عودة وكافة أعضاء الحملة وكوادرها هذا القرار وتعبر الحملة وكافة كوادرها عن تقديرها العالي للشعب اللبناني الأصيل الذي يدافع في كل ميدان من ميادين النضال ومحطات ثورتنا الفلسطينية على امتداد تاريخها .

واعتبرت الحملة الأكاديمية ان هذا القرار والبيان الملزم لكافة المؤسسات التعليمية هو إدراك سليم لأهمية التنشئة الوطنية الحقيقية للاجيال الصاعدة ، والتي يجب أن تعي جوهر القضية الفلسطينية في إطار معركة الوعي التي يجب أن يتحمل مسؤوليتها الجهات المعنية بالتربية والتعليم في إطار مواجهة رواية النقيض وتثبيت الرواية الفلسطينية.

مواضيع قد تهمك

وطالبت الحملة الأكاديمية الدولية من "أصحاب المعالي" وزراء التربية والتعليم في سائر الأقطار العربية والإسلامية "ان يحذوا حذو هذه الخطوة الهامة في هذا اليوم الذي يحتفى به من كافة دول العالم ، وهو يوم تم اقراره من قبل الأمم المتحدة وهي فرصة لتذكير العالم وشعوبنا العربية والأجيال الجديدة بالقضية الفلسطينية وقضيته العادلة ".
ودعت الحملة الأكاديمية الدولية كافة المؤسسات والنقابات والأحزاب والشخصيات الاعتبارية إلى "إحياء هذه المناسبة التي تعيد إلى الأذهان وتذكر العالم انه لازال هناك شعب يتعرض إلى الإحتلال ويمارس بحقه الابرتهايد ، ويخطط إلى اقتلاعه وشطب حقوقه الوطنية التي أقرتها له كافة المواثيق والقرارات الدولية ويحاول هذا المحتل طمس هويته ويجب أن تكون هذه المناسبة العالمية رافعة وطنية وقومية كبرى في إطار رفع مستوى الوعي والتضامن مع شعبنا الفلسطيني وحقوقه المشروعةوقضيته العادلة فما اقترب منها أحد إلا واعتّز وما ابتعد عنها أحد إلا واهتّز. "

القرار الصادر من وزارة التربية والتعليم العالي اللبناني بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني


 

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء - رام الله