الرئاسة و الفصائل تدين اعدام ثلاثة شبان في بيت ريما وبيت أمر

تشييع ووداع الشهيدين الشـقيقين جواد وظافر عبد الرحمن ريماوي 9.jpg

أبو ردينه: جرائم القتل اليومية هي اعلان حرب على شعبنا وتدمير لكل شيء

أدانت الرئاسة والفصائل والشخصيات الفلسطينية، جريمة الاحتلال الإسرائيلي اعدام ثلاثة شبان بينهم شقيقان في بيت ريما برام الله، وبلدة بيت أمر في الخليل.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة لاذاعة "صوت فلسطين"، إن الحكومة الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم ويجب ان تحاسب عليها، مشيرا إلى أن الحكومة الحالية واليمينية القادمة أعلنتا الحرب اليومية على الشعب الفلسطيني.

وأضاف، الإدارة الأميركية تتحمل أيضاً مسؤولية كبرى عن جرائم سلطات الاحتلال المتواصلة ضد شعبنا باعتبارها الراعية الوحيدة لدولة الاحتلال في العالم سلاحا وتمويلا وفي المحافل الدولية وعليها ان تعيد حساباتها".

مواضيع قد تهمك

وشدد أبو ردينة على ضرورة اتخاذ الإدارة الأميركية مواقف جدية تردع دولة الاحتلال عن مواصلة جرائمها التي تزعزع الاستقرار في المنطقة بأسرها.

وأشار، إلى أن القيادة الفلسطينية قادرة على اتخاذ قرارات تحمي مصالح شعبنا وتحافظ على قرارها المستقل، مضيفاً انها استطاعت مقاطعة الإدارة الأميركية السابقة ثلاث سنوات.

وأوضح الناطق باسم الرئاسة أن حرب حكومات الاحتلال ضد شعبنا واستباحة دمه، ستفشل في تركيعه والنيل من عزيمته، كما فشلت طيلة العقود الماضية.

وتابع أبو ردينة: "على إسرائيل أن تعي أنها معزولة وعلى الادارة الاميركية ان تراجع سياساتها لأنها تقف وحدها حامية لهذه التصرفات الاسرائيلية ولا تصدر أي مواقف حقيقية أو جدية وتعطي فقط الوعود ولا تنفذ شيئا وعليها أن تكون أكثر جدية إذا مار ارادت أمنا واستقراراً في المنطقة بأسرها".

اشتية: اغتيال الشهداء الثلاثة في بيت ريما وبيت أمر جريمة بشعة وتصعيد يحمل نذر مخاطر كبيرة

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، إن اغتيال الشقيقين جواد وظافر ريماوي، من بيت ريما، والشاب مفيد إخليل من بيت أمر، جريمة بشعة، كما كل جرائم الاحتلال، وتصعيد يحمل نذر مخاطر كبيرة، تعكس فكر، وسلوك الجناة، وما يتوعدون به أبناء شعبنا من جرائم، دون أدنى التفاتة للقوانين والشرائع الدولية.

وأضاف في بيان "مع استمرار إعلان الحرب على شعبنا؛ من أركان الحكومة الإسرائيلية الحالية والجديدة، نطالب دول العالم بالتدخل العاجل لوقف، ولجم، آلة القتل الإسرائيلية، ومحاسبة الجناة.

وتقدم اشتية باسمه واسم مجلس الوزراء من آباء وأمهات الشهداء وعائلاتهم بأحر العزاء، وصادق مشاعر المواساة، سائلا المولى عز وجل؛ أن يتغمدهم بواسع رحمته، ويسكنهم فسيح جناته.

الهباش: الجرائم الإسرائيلية لن تكسر إرادة شعبنا وسوف يرحل الاحتلال عاجلاً أو آجلاً

أدان الشيخ الدكتور محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية إعدام قوات الاحتلال الشهداء الثلاثة فجر اليوم الشقيقين جواد وظافر الريماوي من بلدة بيت ريما قضاء رام الله والشهيد مفيد محمد محمود خليل من بلدة بيت أمر شمال مدينة الخليل.

وقال الهباش في بيان صحفي بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني ان الجرائم الإسرائيلية لن تكسر إرادة شعبنا وسوف يرحل الاحتلال عاجلًا أو آجلًا، مضيفاً أن إرهاب الاحتلال وجرائم جنوده لن تديم عمره ولن تحول بينه وبين الزوال ونيل حرية شعبنا الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأكد قاضي القضاة أن حكومات وجيش الاحتلال يمارسون سياسة قتل منظم للشعب الفلسطيني ويرتكبون جرائم حرب و إرهاب دولة منظم بحق البشر والحجر والمقدسات، مشيراً أن حكومة التطرف والإرهاب التي أنتجتها الانتخابات الأخيرة في دولة الاحتلال واهمة أن ظنت أنها تستطيع كسر إرادة وصمود شعبنا ومقاومته المشروعة.

وأضاف الهباش أن الإدارة الأمريكية شريك للاحتلال في جرائمه اليومية من قتل والاستيطان ومصادرة الأراضي وهدم البيوت فضلًا عن انتهاك حرمة المقدسات وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك.

وطالب الهباش الدول العربية والإسلامية بالتحرك لنصرة الشعب الفلسطيني وحماية المقدسات والحقوق وإخراج الدعم من الإطار النظري إلى ساحة الفعل والتطبيق والوقوف إلى جانب شعبنا في معركة الدفاع عن شرف الأمة وكرامتها وقبلتها الأولى المسجد الأقصى المبارك، مطالباً المجتمع الدولي بالتوقف عن سياسة الصمت المخجل والنفاق السياسي والقانوني والتوقف عن سياسة الكيل بمكيالين وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ومعاقبة دولة الاحتلال على جرائمها المستمرة بحق أبناء شعبنا ومقدساته.

البرغوثي: الاحتلال ارتكب اليوم مجزرة جديدة بشعة
قال د.مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية : "الاحتلال ارتكب اليوم مجزرة جديدة بشعة في بيت ريما وبيت أمر ، و لن يرتدع بالبيانات و الإدانات ، بل بالمقاومة على الأرض و التوحد على نهج كفاحي مقاوم، وشن أوسع حملة لفرض المقاطعة والعقوبات ضده."

الحايك: المطلوب من المجتمع الدولي حماية المدنيين الفلسطينين

قال المتحدث باسم حركة فتح منذر الحايك:"" فتح " تنعى شهداء الشعب الفلسطيني الأخوين ظافر وجواد الريماوي والشهيد مفيد اخليل ، في جريمةٍ بشعة تقترفها دولة الإحتلال دون رادع ، تتجاوز فيها كل القوانين الإنسانية والدولية .."

وأضاف "المطلوب من المجتمع الدولي حماية المدنيين الفلسطينين من سياسات القتل والإرهاب التي تمارسه قوات الإحتلال ضد الشعب الفلسطيني."

مجدلاني: اعدام الاحتلال الشقيقين الريماوي والشاب اخليل ترجمة لتعليمات الفاشيين الجدد وردود الفعل الدولية تجاه جرائم الاحتلال مخجلة ومخزية

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني د. أحمد مجدلاني أن التصعيد الاسرائيلي وعمليات القتل والاغتيال لابناء شعبنا بدم بارد على ايدي عصابات الفاشية من جنود الاحتلال والتي كان اخرها اعدام الشقيقين في بيت ريما قضاء رام الله، جواد الريماوي وظافر الريماوي، ومفيد اخليل في بلدة بيت أمر في الخليل، هي ترجمة لتعليمات المستوى السياسي والمسؤولين في دولة الاحتلال.

وتابع إن الفاشيين والارهابيين في دولة الاحتلال  الذين يحرضوا بالاستمرار على القتل ويمارسون ارهاب دولة منظم وأن ردود الفعل الدولية تجاه جرائم الاحتلال مخجلة ومخزية ليس فقط لأنها لم ترتقي لمستوى بشاعتها، وانما أيضاً كونها مؤشراً خطيراً على فقدان تلك الدول لشعورها الإنساني تجاه الضحايا الفلسطينيين، في حين نراها تقرع طبول الحرب تحت شعارات انسانية في أمكنة أخرى من العالم، وتصمت عندما يكون المجرم إسرائيلي مستعمر، مما يشكك بقدرة تلك الدول على حماية المنظومة الدولية والدفاع عن القانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان والاتفاقيات الدولية التي تنظم التزامات دولة الاحتلال تجاه الشعب المحتل.

 وطالب بتوفير الحماية الدولية العاجلة لأبناء شعبنا جرّاء مواصلة الاحتلال ارتكاب جرائم حرب بحق أبناء شعبنا، وأنه ان الأوان للمحكمة الجنائية الدولية تسريع آلية عملها من أجل محاكمة الاحتلال على جرائمه المتواصلة وتقديم مجرمي الحرب للعدالة.

وشدّد على ضرورة تشكيل لجنة تحقيق بهذه الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق شعبنا على مرأى ومسمع العالم، معتبراً عمليات الاعدام الميداني معدة مسبقا لترويع واستهداف الشبان في كافة القرى والبلدات الفلسطينية.

الجبهة الديمقراطية تنعي شهداء رام الله والخليل

أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بيانا نعت فيه الشهداء الثلاثة الذين ارتقوا في كفر عين وبيت أمر على أيدي جنود الاحتلال ( ظافر وجواد الريماوي ومفيد خليل ) ، واعتبرت ذلك استمرارا لجرائم الاحتلال اليومية بحق شعبنا وشبابه الثائر ، وأن استشهاد الشبان الثلاث في نفس اليوم الذي يحيي فيه العالم اليوم العالمي للتضامن مع الشعب القلسطيني ،  إنما يؤكد أن دولة الابرتهايد ماضية في تنفيذ مخططها الاستعماري القائم على القتل والتهويد وسرقة الاراضي والاستيطان .

وقال البيان أيضا " إن حكومة دولة الاحتلال الأكثر فاشية في تاريخ الكيان الصهيوني المتوقع قريبا الاعلان عنها ، سوف تواصل جرائمها بوتيرة أعلى بكثير من سابقاتها فيما يتعلق بالأستيطان وسرقة الارض والاعتداء على المقدسات وخاصة المسجد الأقصى والقتل اليومي وعمليات الهدم وغيرها  " .

وجاء في البيان أيضا " إن ذلك يتطلب من الكل الفلسطيني فصائل وأحزاب ومنظمة تحرير أن ترتقي الى مستوى المسؤولية الوطنية ، ووضع استراتيجية كفاحية جديدة قائمة أولا على تطبيق قرارات المجالس الوطنية والمركزية وعلى رأسها وقف التنسيق الأمني وسحب الاعتراف بدولة الاحتلال ، وثانيا على توفير ككل مقومات تصعيد المقاومة وخاصة تشكيل القيادة الوطنية الموحدة الكفيلة بنأطيرها وقيادتها وصولا بها الى الانتفاضة الشاملة والعصيان الوطني ضد الاحتلال " .

وختمت الجبهة بيانها بالقول لم يعد مقبولا هذا الصمت ومجرد الادانات اللفظية التي اعتادت السلطة وقيادة المنظمة على تكرارها أمام جرائم الاحتلال ،  ودعت  جماهير شعبنا الى تشييع الشهداء الثلاثة بما يليق بهم.

حزب الشعب ينعى شهداء رام الله والخليل ويؤكد على مقاومة الاحتلال وتعزيز وحدة وصمود شعبنا

نعى حزب الشعب الفلسطيني الشبان الثلاثة الذين استشهدوا اليوم برصاص الاحتلال الصهيوني في بلدتي "كفر عين" بمحافظة رام الله و"بيت أمر" بمحافظة الخليل، وهم الشهداء: ظافر وجواد الريماوي ومفيد خليل.

واعتبر حزب الشعب في بيان صحفي صدر عنه ، ان اطلاق  النار على الشبان الثلاث وتعمد تصفيتهم، يأتي ضمن سلسلة جرائم الحرب اليومية التي تشنها دولة الاحتلال الصهيوني وأجهزتها وقواتها الارهابية على شعبنا، وهو الأمر الذي يتطلب منذ عقود طويلة خروج المجتمع الدولي عن صمته، وتحمل هيئاته ومنظماته كافة لمسؤولياتها في تفعيل آليات التدخل للجم جرائم الاحتلال وعدوانه المستمر على شعبنا الفلسطيني.

وطالب حزب الشعب بضرورة إرتقاء الكل الفلسطيني إلى مستوى التحديات والمسؤوليات الوطنية التي تواجه شعبنا وقضيته، والعمل الفوري على إنهاء الانقسام وتعزيز وحدة كل قوى ومكونات الشعب الفلسطيني، وتنفيذ قرارات المجالس الوطنية والمركزية وفي مقدمتها وقف "التنسيق الأمني" وسحب الاعتراف بدولة الاحتلال، وتوفير كل مقومات دعم صمود شعبنا وتوسيع مقاومته للاحتلال وعصابات المستوطنين الارهابية.

القيادة العامة :جرائم الاحتلال وعدوانه "لن تحقق له أمناً ولن ترعب شعبنا"

أصدرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تعقيباً على استشهاد ثلاثة شبان من أبناء شعبنا  قالت فيه :"ننعى إلى جماهير شعبنا الفلسطيني الشهيدين الشقيقين جواد وظافر الريماوي الذين ارتقوا برصاص قوات الاحتلال خلال مواجهات في كفر عين شمال غرب رام الله، والشهيد مفيد اخليل والذي ارتقى متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال خلال مواجهات في بلدة بيت أمر بالخليل، ونؤكد أن دماء الشهداء ستزهر انتفاضة تعيد حقوق شعبنا وتقتلع الاحتلال من أرضنا."

وأضافت "نؤكد على أن جرائم الاحتلال وعدوانه المتواصل والمتصاعد على أبناء شعبنا لن تحقق له أمناً ولن ترعب شعبنا، بل ستعزز من شعلة المقاومة في الضفة والقدس."

وقالت "نوجه التحية، لأبناء شعبنا، ونشيد بصمودهم وتضحياتهم، الذين يبذلون الغالي والنفيس في التصدي لعدوان الاحتلال الصهيوني، في كل الساحات، حتى تحرير كامل أرضنا ومقدساتنا."

الإسلامية المسيحية تدين الارهاب الإسرائيلي وتطالب المجتمع الدولي بالتدخل وتوفير الحماية

 أدانت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الجريمة المروعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال بقتل ثلاثة شبان فلسطينيين بدم بارد في بلدتي كفر عين قضاء رام الله وبيت أمر قضاء الخليل.

 ووصفت الهيئة في بيان لها اليوم الثلاثاء هذه الجريمة بأنها ارهابية وتشكل تصعيداً دموياً خطيراً، وحملت سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم والتداعيات المترتبة عليها.

 وقالت الهيئة بأن أعمال القتل التي يمارسها الجيش الاسرائيلي بوتيرة يومية تجسد نهجاً فاشياً ووحشياً بحق شعب أعزل تحت سمع وبصر المجتمع الدولي الذي لا يحرك ساكناً حتى الآن لوقف هذه الجرائم.

 وقالت الهيئة بأن عدد الشهداء الفلسطينيين الذين ارتقوا منذ بداية العام بلغ أكثر من 190 شهيداً، قضوا على أيدي قوات الاحتلال، وهذه حصيلة غير مسبوقة إذا ما قورنت بالأعوام الماضية.

 ودعت الهيئة المجتمع الدولي ومحكمة الجنايات الدولية إلى تحمل مسؤولياتها لوقف هذه الجرائم والانتهاكات الخطيرة للقانون الدولي، وعدم تمكين مجرمي الحرب الاسرائيليين من الإفلات من العقاب، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.

 وأكدت الهيئة أن هذه الجرائم الوحشية لن تشكل رادعاً للشعب الفلسطيني في مواصلة نضاله المشروع ضد الاحتلال .

حركة المقاومة الشعبية تنعى شهداء الضفة

أصدرت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين بيان نعت فيه شهداء الضفة مفيد اخليل والشقيقين جواد وظافر ريماوي. وقالت " بأسمى آيات العز والجهاد والمقاومة، نزف الشهيد مفيد محمد إخليل، الذي إرتقى خلال المواجهات في بلدة "بيت أمر", والشهيدين الشقيقين جواد عبد الرحمن عبد الجواد ريماوي وظافر عبد الرحمن عبد الجواد ريماوي اللذان ارتقيا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة كفر عين."

وقالت أيضا " إنّ جرائم الاحتلال فجر اليوم هي إحدى حلقات الإرهاب الصهيوني المجرم الذي يمارس ضد شعبنا الفلسطيني على امتداد الوطن كاملاً والتي لا تقتصر على القتل والاغتيال بل استهداف الوجود الفلسطيني وهويته."

وأضافت " نؤكد أن دماء الشهداء لن تذهب هدراً وندعو الى تصعيد المواجهة مع العدو الصهيوني، وكسر هيبة جيشه الارهابي، ورد الصاع له صاعين."

لجان المقاومة في فلسطين تنعى الشهداء

نعى المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين.الشهدين " جواد وظافر عبدالرحمن عبد الجواد الريماوي" الذي إرتقيا في عملية إعدام إسرائيلية في قرية "كفر عين" شمال غرب رام الله في" تأكيد جديد على بشاعة العدو الصهيوني واجرامه الممنهج ضد أبناء شعبنا ."

كما نعى الشهيد" مفيد محمد إخليل" الذي إرتقى خلال المواجهات مع جنود الاحتلال في بلدة "بيت أمر" وقال "نؤكد  أنّ أبطال شعبنا الثائرين في وجه العدو المجرم سيواصلون التصدي لإقتحاماته للقرى والمدن الفلسطينية، ولن تفتر لهم عزيمة حتى يتوقف مسلسل الإجرام والعربدة الصهيونية"

وأضاف "دماء الشهداء" جواد وظافر الريماوي ومفيد إخليل" ستبقى مشاعل للحرية تنير طريق المقاومة والتحرير وتطهير المقدسات."


حماس تنعى الشهداء اخْلَيّل والريماوي

نعت حركة " حماس " إلى جماهير الشعب الفلسطيني الشهيديْن ، جواد عبد الرحمن ريماوي، وشقيقه ظافر، اللذيْن ارتقيا بنيران قوات الاحتلال، صباح اليوم، خلال اقتحام كفر عين شمال غرب رام الله، والشهيد مفيد محمد اخْلَيّل الذي ارتقى الليلة الماضية خلال اقتحام بلدة بيت أُمّر شمال الخليل.

وقالت الحركة في تصريح صحفي، : "نشاطر ذوي الشهداء ومحبيهم العزاء، ونؤكد أنّ قوافل شهدائنا لا تمضي سدى، وأنّ دماءهم الطاهرة لن تذهب هدراً، وستكون وقوداً يشعل لهيب الانتفاضة في وجه العدو الصهيوني".

وبعثت بالتحية إلى" أبطال الخليل ورام الله الصامدتين، الذين تصدوا لقوات الاحتلال وقادوا المواجهات بيدٍ موحّدة، مؤكدةً أنّ شعبنا لن يقف مكتوف الأيدي أمام جرائم الاحتلال، ولن يصمت أمام إراقة دماء أبنائنا واستمرار الاعتداء على مدننا ومقدساتنا وفي مقدمتها القدس والمسجد الأقصى المبارك، وسيواجه ذلك بالمقاومة بكل أشكالها، وستبقى حالة الاشتباك مع العدو سبيلنا نحو الحرية."حسب ما قالت

 الشعبيّة تنعي شهداء رام الله والخليل

نعت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، الشهيد جواد الريماوي، وشقيقه الشهيد ظافر الريماوي من رام الله، والشهيد مفيد اخليل من الخليل، و"الذين ارتقوا خلال موجهاتٍ عنيفة مع قوات الاحتلال، مُتمنيةّ الشفاء العاجل للجرحى الذين أصيبوا خلال هذه المواجهات."

وأكّدت الشعبيّة أنّ" تصعيد الاحتلال لعدوانه في مخيمات وبلدات ومدن الضفة المحتلة، يأتي ضمن سياسة عنصرية ممنهجة، ما يتطلّب وحدة ميدانيّة على أعلى المستويات لصد هذا العدوان، متوجهةً بتحيّة الفخر والاعتزاز لجميع المقاومين الذين يسطّرون يوميًا أروع صور الاستبسال في مواجهة هذا الاحتلال على طريق تعظيم الاشتباك وتوسيع دائرته."

ودعت الشعبيّة "المجتمع الدولي والمؤسّسات الحقوقيّة والإنسانيّة للتدخّل الفوري لوقف انتهاكات الاحتلال ولجم توجّهات الحكومة اليمينيّة الفاشيّة التي أفرزها المجتمع العنصري في كيان الاحتلال كانعكاسٍ حقيقي لطبيعته الإجراميّة. "


"الخارجية" تدين جرائم الاحتلال وتطالب الجنائية الدولية بتحمل مسؤولياتها

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية جريمة الإعدام الميدانية البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشقيقين جواد وظافر ريماوي (22 و21 عاماً)، من بلدة بيت ريما بعد إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليهما في كفر عين شمال غرب رام الله، وجريمة اعدام الشاب مفيد محمد محمود خليل (44 عاما)، من بلدة بيت أمر شمال الخليل.

واعتبرت الوزارة في بيان صادر عنها، أن هذه الجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال جزء لا يتجزأ من مسلسل القتل اليومي بحق أبناء شعبنا بغطاء وموافقة المستوى السياسي الإسرائيلي.

وحمّلت الوزارة، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجرائم، وطالبت المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية لشعبنا، ودعت المحكمة الجنائية الدولية سرعة الانتهاء من تحقيقاتها في جرائم الاحتلال ومستوطنيه.

"التعاون الإسلامي" تدين استمرار جرائم الاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية

أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي استمرار جرائم الاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية، وإقدامها فجر اليوم على إطلاق النار وتنفيذ إعدامات ميدانية راح ضحيتها الشقيقان جواد وظافر ريماوي، ومفيد اخليل.

وحمّلت المنظمة سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة على هذه الجريمة النكراء التي تجسد سياسة القمع والعدوان والإرهاب الإسرائيلي المستمر بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

وجددت دعوتها للمجتمع الدولي بالتدخل العاجل من أجل وضع حد لهذه الاعتداءات والجرائم ومحاسبة مرتكبيها، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ومقدساته.

حقوق الانسان بالمنظمة: الاحتلال يعدم ثلاثة مواطنين في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

قالت دائرة حقوق الانسان في منظمة التحرير، إنه في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، تواصل دولة الاحتلال ارتكاب الجرائم بحق أبناء شعبنا، وآخرها استشهاد ثلاثة شبان في رام الله والخليل.

وأضافت الدائرة في بيانها،  لا يزال شعبنا يرزخ تحت سيطرة الاحتلال الاسرائيلي، ويعاني من ممارساته غير الشرعية، وسياساته وقراراته الظالمة والمنتهكة لكافة حقوق شعبنا، ومع المستوطنين المسلحين الذين تزداد هجماتهم واعتداءاتهم على السكان الآمنين في بيوتهم وأراضيهم الزراعية ومدارسهم، أما غزة فلا تزال تتحدى الحصار المفروض عليها منذ 16 عاما، جعل الحياة فيها غير محتملة، وغير ممكنة وفق كل تقارير الامم المتحدة، يعاني سكانها من انتهاكات دائمة لكافة حقوقهم الأساسية الواردة في القانون الدولي لحقوق الانسان، والقانون الدولي الانساني.

وقالت: لقد ترقب شعبنا على الدوام وفاء المجتمع الدولي بتعهداته وتطبيق قرارات الأمم المتحدة بانهاء الاحتلال الاسرائيلي لأراضيه، والتمتع بحق تقرير المصير، وعودة اللاجئين الي موطنهم وأراضيهم، واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، الا أن ذلك لم يتحقق بعد، ورغم كافة مشاعر الاحباط واليأس التي تجتاح جماهير شعبنا في الداخل والشتات، الا ان شعبنا وبقيادته الحكيمة لن يفقد الامل ولن يتوقف مطلقا عن المطالبة بحقوقه بإنهاء هذا الاحتلال الغاشم.

وأكدت الدائرة أن المجتمع الدولي مطالب في هذا اليوم للوقوف بشكل جاد أمام مسؤولياته وممارسة الضغط على دولة الاحتلال للالتزام بالقوانين والقرارات الأمميّة، بإنهاء الاحتلال العسكري لكافة الأراضي الفلسطينية، ووقف التوسع الاستيطاني وتغول قطعان مستوطنيه وهجماتهم المستمرة على السكان المدنيين، ورفع الحصار غير القانوني وغير الانساني المفروض على قطاع غزة، ووقف العدوان المتكرر عليه وعلى سكانه المدنيين وأعيانهم المدنية، وتوفير الحماية لهم، والاحترام الكامل لمبادئ القانون الدولي لحقوق الانسان، والقانون الدولي الانساني، وفي مقدمة هذه الحقوق حق شعبنا في تقرير مصيره.

الشيخ: إعدام الشقيقين الريماوي استباحة للدم الفلسطيني بتعليمات سياسية

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ، إن جريمة نكراء ترتكبها قوات الاحتلال باغتيال الشقيقين جواد الريماوي وظافر الريماوي في كفر عين شمال غرب رام الله.

ووصف الشيخ جريمة الإعدام بدم بارد بحق الشقيقين الريماوي بسلوك فاشي لقوات الاحتلال، واستباحة للدم الفلسطيني بتعليمات سياسية.

المجلس الوطني يحمل الاحتلال مسؤولية جريمتي اعدام الشهداء الثلاثة في رام الله والخليل

 حمّل المجلس الوطني، حكومة الاحتلال العنصرية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن جريمتي اعدام الشهداء الثلاثة في رام الله والخليل، بدم بارد.

وقال المجلس الوطني، في بيان، إن جريمتي الإعدام الميداني البشعة التي ارتكبها بحق الشقيقين جواد وظافر الريماوي، والشاب مفيد إخليّل، امتداد لمسلسل القتل اليومي التي تمارسها قوات الاحتلال بحق أبناء شعبنا بغطاء وموافقة المستوى السياسي الإسرائيلي.

وأضاف، أن عمليات القتل اليومي والاعدامات اليومية التي ينفذها الجيش في الأراضي الفلسطينية المحتلة هي نتيجة التحريض المستمر والحث على القتل والانتقام من الساسة الإسرائيليين، ورؤساء الاحزاب المتطرفة، والذين أصبحوا جزءا من الحكومة العنصرية والحاكمة في إسرائيل.

وأوضح أنه في الوقت الذي تحيي فيه الأمم المتحدة والعالم، اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، تبعث دولة الاحتلال رسالتها الي المجتمع الدولي بمزيد من القتل والجرائم دون رادع، في تأكيد صارخ على فاشيتها، وأنها دولة خارجة عن القانون.

وحمّل المجلس الوطني، المجتمع الدولي بمؤسساته المسؤولية الكاملة على صمته على جرائم الاحتلال، وعدم محاسبته على هذه الجرائم والاعدامات بحق المدنيين الفلسطينيين، التي تعتبر "جرائم حرب".

"التعليم العالي": إعدام الشهيدين الطالبين عبد الرحمن وجواد الريماوي جريمة نكراء

نعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الشهيدين الشقيقين الطالب في كلية الهندسة والتكنولوجيا بجامعة بيرزيت ظافر عبد الرحمن الريماوي، وشقيقه خريج كلية الأعمال والاقتصاد جواد الريماوي؛ الذين ارتقيا برصاص الاحتلال في قرية بيت ريما بمحافظة رام الله والبيرة.

وأشارت الوزارة في بيان لها، إلى أن تواصل هذه الجرائم البشعة النكراء بحق الشعب الفلسطيني يأتي نتيجة للصمت الدولي المُطبق تجاه ظلم الاحتلال الإسرائيلي وعنجهيته وجرائمه.

وجدّدت "التعليم العالي" مطالبتها لكافة المؤسسات والمنظمات الإنسانية والحقوقية والإعلامية وكل الأحرار في العالم لتحمل مسؤولياتهم والوقوف وقفة جادة للجم هذه الممارسات الإجرامية المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

"فتح" تنعى الشهداء الثلاثة: نذر بتصعيد ممنهج من قبل منظومة الاحتلال الإرهابيّة

نعت حركة "فتح" الناشطين في الشبيبة الفتحاويّة الشقيقين ظافر وجواد الريماوي من محافظة رام الله، والشاب مفيد إخليل من بلدة بيت أمر، الذين استُشهدوا بعد إصابتهم برصاص جيش الاحتلال، فجر اليوم الثلاثاء.

وأكّدت "فتح"، في بيان صادر عن مفوضيّة الإعلام والثقافة والتعبئة الفكريّة، اليوم الثلاثاء، أنّ هذه الجرائم المتواصلة بحقّ أبناء شعبنا تنذر بأن هنالك تصعيدًا ممنهجًا من قبل منظومة الاحتلال الإرهابيّة، مضيفةً أن استهداف كوادر الحركة لن يثنيها عن دورها التاريخيّ في مجابهة سياسات الاحتلال وإرهابه، والدفاع عن حقوق شعبنا الوطنيّة، وفي مقدمتها؛ إقامة الدولة الفلسطينيّة المستقلّة ذات السيادة وعاصمتها القدس.

وحمّلت حركة فتح حكومة الاحتلال المسؤوليّة الكاملة عما ستؤول إليه الأوضاع جرّاء الإمعان في القتل والإرهاب والإعدامات الميدانيّة، مُطالبةً المجتمع الدوليّ بالتدخُّل الفوريّ، وعدم الاكتفاء ببيانات الإدانة والاستنكار.

 

المصدر: وكالة قدس نت للأنباء - فلسطين