اتصل بنا أرسل مقال

القدس10°
رام الله
الخليل10°
غزة18°
القدس10°
رام الله
الخليل10°
غزة18°
4.44جنيه إسترليني
4.61دينار أردني
0.21جنيه مصري
3.95يورو
3.27دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.44
دينار أردني4.61
جنيه مصري0.21
يورو3.95
دولار أمريكي3.27

بعقيدة العزم والإيمان مضى القائد قاسم سليماني شهيداً

رامز مصطفى

  • رامز مصطفى

في مقابلة أُجرتها إحدى الفضائيات مع الشهيد القائد قاسم سليماني أكد على أنّ " من يُقاتل في الحروب ، هي الروحية والعزم والإيمان وليس الإمكانات فقط " .
هذه العبارة القليلة الكلمات ، العميقة المعاني في عبرها ودروسها ، كانت لها فعل التأثير على مجمل ساحات المقاومة بدولها وقواها . لأنّ من راهن على غياب الشهيد الكبير بقتله الجبان له ولرفاقه عن ساحات المواجهة مع القوى الظلامية ومشغليهم وداعميهم ومموليهم ، من شأنه قصم ظهر المقاومة فهو واهم ، لأنّ الحقائق في الميدان الجغرافي المتعدد ، قد أسقط ذاك الرهان على تأثيرات وتداعيات ذاك الاغتيال الواهم :-
 1. الهجوم التطبيعي المعاكس الذي قادته ولا زالت إدارة الرئيس الأمريكي ترامب في المنطقة ، تعويضاً على فشل مؤامرتهم على سورية بعد عشر سنوات من حربٍ كونية عليها ، وفشل أهداف عدوان التحالف السعودي على اليمن منذ 5 سنوات . والقضاء على تنظيم داعش في العراق .
 2. المساهمة كعامل محوري في تظهير وتسريع الخطى نحو عالم متعدد الأقطاب ، لقوى ناهضة في العالم ، بعد أن استحوذت الولايات المتحدة على موقع القطبية الأحادية منذ بدايات تسعينات القرن الماضي ، على وقع انهيار الاتحاد السوفيتي والمعسكر الشرقي الذي كانت تقوده آنذاك .
 3. ما يعانيه الكيان الصهيوني من مأزق وجودي يحاول جاهداً نكرانه ، مصحوباً اليوم بأزمة سياسية حادة غير مسبوقة ، وتخبط وعجز المؤسسة العسكرية ، والتي بدت مشلولة ومكبلة اليدين ، أمام قوى المقاومة في شمال فلسطين وجنوبها ، مع تنامي حضور المقاومة على جبهة الجولان .
 4. السقوط المدوي للرئيس دونالد ترامب وإدارته وحزبه في الانتخابات الأمريكية ، بسبب سياساتهم الحمقى على غير صعيد ومستوى .
 بهذه الروحية والعزم والإيمان أمضى الشهيد الحاج قاسم حياته الجهادية ، متنقلاً بين ساحات المواجهة في العراق وسوريا ولبنان وغيرها من الساحات ، إلى أن قضى شهيداً على طريق عزة وكرامة وتحرير الأمة ، من قوى الطغيان والعدوان والاستكبار العالمي ، المتمثل في التحالف الصهيو أمريكي والرجعي التكفيري . لقد مثّل الشهيد علامة فارقة في بلد شكّل بانتصار ثورته حالة فريدة لا مثيل لها في منطقتنا على كل الصعد والمستويات ، لِمَ كرّسه الشهيد من تقديم نفسه قرباناً في حياته ، خدمةً لقيم الثورة الإسلامية الإيرانية بقيادة الإمام الخميني رحمه الله ، وواصل مسيرة تجذر مفاهيمها ومبادئها مرشد الثورة الإمام السيد علي الخامنئي .
وقرباناً من دمائه لتُشكل مع سائر الشهداء سراجاً لا ينضفئ . باستشهاد القائد قاسم سليماني ازدادنا يقيننا وإيماننا ، أنّ دمائه وسائر الشهداء ، ستبقى حافزاً لكل قوى المقاومة والأحرار في العالم على مواصلة المسيرة التي انتهجها شهيد فلسطين والقدس طالما هناك ظالم ومستكبر ومحتل في هذا العالم ، الذي لابد أن تسوده العدالة والحرية والكرامة .
رامز مصطفى كاتب فسطيني

#قاسم سليماني #رامز مصطفى

اقرأ ايضا من أقلام وآراء